تتطلَّب رعاية مرضى داء الزهايمر والخَرَف الصبر والمرونة. للحدِّ من الإحباط، فَكِّر في النصائح التالية بخصوص المهام اليومية، بَدْءًا من وضع حَدٍّ للخيارات إلى خلق بيئة آمنة.

إذا كنت ترعى شخصًا مصابًا بداء ألزهايمر أو الخَرَف المرتبط به، فسيزداد دورك في إدارة المهام اليومية له مع تقدم المرض. ضع في اعتبارك النصائح العملية التي يمكن أن تساعد الشخص المصاب بالخَرَف على المشاركة قدر الإمكان وتمكنك من إدارة المهام بفعالية.

الحد من الإحباط

قد يصبح الشخص المصاب بمرض الخَرَف عصبيًّا عندما تصبح المهام التي كانت بسيطة في الماضي صعبة بالنسبة له. للحد من التحديات وتخفيف الإحباط:

رتب المواعيد بشيء من الحكمة. ضع أسس نمط العمل اليومي. تسهل بعض المهام، مثل مواعيد الاستحمام أو المواعيد الطبية، عندما يكون الشخص أكثر يقظة وانتعاشًا. يمكنك السماح ببعض المرونة بالنسبة للأنشطة العفوية أو الأيام الصعبة بشكل خاص.

خُذ وقتًا كافيًا. توقع أن المهام قد تستغرق وقتًا أطول مما كانت عليه في الماضي وخصص المزيد من الوقت لها. السماح بوقت للراحة أثناء المهام.

إشراك الشخص. اسمح لهذا الشخص المصاب بالخَرَف بقضاء حوائجه قدر المستطاع بأقل قدر من المساعدة. على سبيل المثال، قد يتمكن من إعداد الطاولة بمساعدة إشارات بصرية أو ارتداء ملابسه بشكل مستقل في حالة وضع الملابس بترتيب لبسها.

تقديم الخيارات. قدم له بعض الخيارات المعتدلة وليست الزائدة عن اللازم كل يوم. على سبيل المثال، قدِّم اثنين من الملابس للاختيار من بينها، واسأله عما إذا كان يفضل تناول مشروبًا ساخنًا أو باردًا، أو اسأله عما إذا كان يفضل المشي أو مشاهدة فيلم.

قدِّم إرشادات بسيطة. الأشخاص الذين يعانون من مرض الخَرَف يفهمون التواصل الواضح والبسيط.

قلِّل من وقت القيلولة. تجنب تعدد مرات القيلولة أو تطويلها خلال النهار. ويمكن أن يقلل ذلك من خطر الإحساس بانعكاس أوقات النوم لتكون في النهار بدلًا من الليل.

قلِّل من عوامل الإلهاء وتشتيت الانتباه. أغلق جهاز التلفاز وقلل من عوامل التشتيت الأخرى، أثناء الطعام وخلال المحادثات لتسهيل عملية التركيز على مريض الخَرَف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *